إنها ليست دعوة للخوف والإستسلام بل تحذير من شيء مقلق قادم

نبيرو 2019
كوكب العذاب نبيرو 2019

نعم ..هى نصوص ضعفت فى المصنفات الموثوقة عند قسم واسع من عامة المسلمين ..

ولكن ..
منحنى وقائع الحاضر ..مقلق للغاية .. والأشارات المتناثرة هنا وهناك بين عناوين الأخبار وتصريحات المسئولين تفضح بوضوح …
أن شيئا ما موحش ..ومسكوتا عنه ؟!
وأن ما هو مستبعدا … ربما ليس حقا ببعيد ..

_______________________

_ترامب يصدر توجيها عاجلا الى البنتاحون بالبدء بإنشاء قوات فضائية كفيلق سادس ضمن القوات المسلحة للولايات المتحدة..منذ 6 أيام فقط

_ناسا تطلق مشروعاً جديداً لحماية الأرض مطلع يونيو/حزيران 2018 -حيث تسعى الوكالة إلى تنسيق استراتيجية عبر عدد من الوكالات الفيدرالية لتحديد مواقع الكويكبات التي قد تمثّل خطراً على الأرض، وتتبّع حركتها وتدميرها..

_صحيفة بيزنس انسايدر تقول :
ناسا ..
(تركّز على إيجاد الكويكبات التي يزيد قطرها على 450 قدماً، والتي تُعرف باسم ” قَتَلة المدن “. )

_الدول تتبارى فى أطلاق الأقمار الصناعية و أجهزة الأستشعار الدقيقة والتليسكوبات المتطورة فى الفضاء ..حتى الدول الصغيرة و المنهكة أقتصاديا ..كانت آخرها وليس أخيرها مصر والمغرب وجنوب أفريقيا ..
(لا أحد يثق بالتعاون بين الدول و تبادل المعلومات فى ذلك الباب كما يبدو…نفسى نفسى )

_عقب أمطار التي هطلت شمال ببابوسة بالسودان ..شق أخدودى يظهر بطول أكثر من خمسة كيلو مترات، وبعمق 15 متراً تقريبا في بعض الأماكن،وقال أحد السكان المحليين أن ما حصل للتربة لم تشهده المنطقة من قبل، وأشار إلى أنهم أبلغوا جهات الاختصاص…
(يذكرنا ذلك بالشق العميق فى العشر سنوات الماضية الذى ظهر بكينيا وأثيوبيا )

_وزير الري المصري، محمد عبد العاطي أمام المؤتمر الدولي رفيع المستوى حول المياه المنعقد بالعاصمة الطاجيكية :
يحذر من تأثيرات مرتقبة لتغير المناخ على المياه فى الساحل الشمالى لمصر تؤدي إلى هجرة ما لا يقل عن 5 ملايين شخص من دلتا النيل..
____________________

لن أورد هنا نص الصيحة والهدة وتناوش القبائل فى الجزيرة (أزمة الخليج)…
ولا تلك التى تتحدث عن كويكب العذاب عندما يكتفى الرجال بالرجال والنساء بالنساء ويسفك الدم البرىء فى قدس الله عند علو المغضوب عليهم بالنفير …(الأعتراف العالمى بحق الشواذ..والسيطرة على كامل القدس )
أو عن بدء تحرك الترك يتبعهم روم الظواهر بالصلب ..عند تقلب نجم الآيات بالآفاق ..(حركة عسكرية نشطة عقب الرصد..وتعاون مشرقى مغربى مؤقت للأحتواء )

لا خالص …

أنا عايزة فقط نقرأ سوا فى بضع ثوان سورة الطارق …النجم الثاقب … والأرض ذات الصدع (الشقوق و الأخاديد )
و السماء ذات الرجع (مطر القيظ فى حينه وفى غير حينه والفيضانات التى كثرت فى تلك الآونة)…
عندما يكيد الكافرون كيدا …فيكيد الله كيدا آخر (من حيث لم يحتسبوا) ..
فمهل الكافرين أمهلهم رويدا …

وياريت نعرج على سورة (الملك) … التى تبدأ بتقريرالقاعدة أن الملك بيد الله .. ينزعه ممن يشاء ويهبه لمن يشاء …
ثم تهديدات نزع الأمان … وتقوض الأركان .. ان استمر الصد والنكران عن سبيل الله … والتآمر على منع تحقق موعوده للأمة الأخيرة بالتدبير السيىء …

ءأَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاء أَن يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ

أَمْ أَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاء أَن يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ

وَلَقَدْ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ

لاحظ كيف يقترن هنا أيضا … الخسف (أنهيار القشرة األأرضية فى بعض الأماكن ) بالحاصب (الرجوم وشهب السماء )..

ونتيجة الخسف والتصدع .. يكون أختفاء بعض مجارى المياه والأنهار الصغيرة
لتنتهى السورة ..التى تتحدث عن الملك وواهبه الحقيقى .
(او لو شئت نثرثر فى تلك الجزئية عن أرهاصات أنتهاء الجبرية و بدء وعد الخلافة )
عن أزمة المياه المستقبلية والتى تبشرنا بها معاهد الأبحاث المتخصصة

قلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَن يَأْتِيكُم بِمَاء مَّعِينٍ…

ولا ننسى تسارع ذوبان الثلوج وأرتفاع منسوب البحار نتيجة أحتراق الأجسام بالغلاف الجوى وما تخلفه من حرارة هائلة …
(تحذيرات وزير الرى المصرى _
دلتا مصر من أكثر الأماكن الساحلية أنخفاضا بسبب الطمى و التربة الطينية وبالتالى أكثرها تضررا )

ثم ربما نختم بالكلمات الأكثر وضوحا وصدعا ..بسورة النجم …

والنجم اذا (هوى )
ما ضل صاحبكم وما غوى …

لَقَدْ رَأَى مِنْ ((آيَاتِ)) رَبِّهِ الْكُبْرَى..

الى آخره

حتى تنتهى السورة بذكر الأمم الهالكة ومنها ما سماه ب(عادا الأولى) .. قبل أن يطرق مرة أخرى التحذير والدعوة للأفاقة وترك الأستهزاء قبل نزول الطامة ..

(هَذَا نَذِيرٌ مِّنَ النُّذُرِ الأُولَى)…

أَزِفَتِ الآزِفَةُ

لَيْسَ لَهَا مِن دُونِ اللَّهِ كَاشِفَةٌ

أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ

وَتَضْحَكُونَ وَلا تَبْكُونَ

وَأَنتُمْ سَامِدُونَ

فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا

“سبوح قدوس ..رب الملائكة والروح ..”

هذه ليست دعوة للخوف ..او الاستسلام ..أو حتى الانتظار ليوم غضب العزيز ذو أنتقام ….

هذه مجرد أحتمالات..لم تتجاوز نسبة الشك المنطقى مع تواتر الأحداث التى تدعمها الى اليقين الجازم بحتميتها …
هى قد تحدث أو لا تحدث …

ان حدثت … فقد أخبرنا بها ولم يبخل بها الوحى رغم التعتيم وصرف الأنظار عنها
… وان لم تحدث ..
فهذا يحتاج الى شكر فوق الشكر وحمد فوق الحمد … ان شرنا اليه سبحانه صاعد .. ورحمته تأبى ان تفارقنا ..فى أشد الأوقات ظلما و ظلمة ..وأن خيره وعافيته لا تزال تحوطنا رغم أسرافنا فى أمرنا ..

نبيرو 2019

هبة عميرة

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثلاثة عشر − سبعة =