جنازة حسني مبارك – ماذا قال عنه الدكتور محمد عمارة

أقرأ بلا مبالاة كلمات المتحدثين عن وفاة و جنازة حسني مبارك ..
أقرأ للدولجية وولعهم الفطرى فى تقديس اى شخص يحمل نياشين او منصب سابق و اسباغ صفة البطل و الفاتح عليه عند موته ..

جنازة حسني مبارك

كما أقرأ لمن ذاق وبال تلك الفترة من الموت الاكلينكى الذى سمي بالاستقرار ..
تدهورت فيها كل مناحى الحياة ولكن بهدوء وصمت ..

عبارة السلام .. سرقة الغاز .. المبيدات المسرطنة .. اللعب باموال التقاعد فى البورصات .. حصار غزة .. مولد ابو حصيرة ..
حرابة الحجاب فى المناصب العليا و محوه من الشاشات على يد السيدة الاولى ..مجازر أمن الدولة وسيد بلال و خالد سعيد ..وغيرهم
احمد عز و صفوت الشريف و فاروق حسنى و هشام طلعت مصطفى ..و الوجوه المقيتة التى تتحدث بعنجهية الاسياد على القنوات فى حوارات كل يوم وتنفى أدلة فسادها واجرامها فى وقاحة مستفزة ..
كل تلك الفترة مرت بخاطرى كشريط سريع ..
ياااه على الايام .. ما اسرعها ..
ربما ٢٠١٠ كنا نتمنى جميعا ان نسمع خبر وفاته ..
اما الان .. فلا يضر ولا ينفع .. ربما جزء من سخرية القدر ان يعود مبارك مجرد فرد عادى وهامشى .. بعد ان كان شعاره لمن يخالفه
” سيبوهم يتسلوا “
حسنا حسنى حتى وفاتك ليست تنفع غرضا لتسلية .. هى مجرد كلمات لا تساوى ثمن حبرها ..
ولكن ما يستدعى الدراسة لنمط السلوك المصرى ” الهبايولى ” ..
هو ان السلطة الحالية التى تبرر ما نحن فيه من عوز بسوء سياسات مبارك ل٣٠ عام الماضية .. هى التى تنظم جنازة عسكرية وحداد ٣ ايام و تصفه بصاحب الانجازات و رمز العسكرية المخلصة ..
شىء يشبه المهلوسات التى نسمعها كل يوم .. وتعبث ببقايا العقول كطفل يلاعب جروه المحبوب ..

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

3 + 10 =