السحر و أشياء أخرى : 5-5 مُلك سليمان

قصة سيدنا سليمان للأطفال
النبي سليمان والجن

أحاديث آخر الزمان, مقالات الدكتور نور, السحر واشياء اخرى, ملك سليمان, ما هو ملك سليمان, خاتم سليمان,
السحر و أشياء أخرى :  5-5 مُلك سليمان
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ۚ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ ۖ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ۚ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ ۚ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (102)
/البقرة/
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لم يكن مُلك سليمان دولةً لها قوة بشرية وسكانية جبارة كجمهورية الصين الشعبية ، ولا مملكةً لا تغيب عنها الشمس كما كانت بريطانيا في القرن التاسع عشر.
و بكل تأكيد الناتج القومي الاجمالي لفرنسا أو للولايات المتحدة أكبر بكثير من الناتج القومي لمملكة سليمان
مُلك سليمان – إذا نظرنا له بالعين السياسية والجغرافية والاقتصادية – سنراه مجرد إمارة صغيرة على جزء من الأرض المباركة تفصل بين مملكتين كبيرتين هما مصر و آشور (سوريا و العراق)
و رغم أن سليمان كان له نفوذ معنوي خارج (التراب الوطني) ، وكان له أيضاً سيطرة ملاحية بحرية على حوض المتوسط، لكن ليست الرقعة الجغرافية ولا حتى المال أو الكنوز أو النفوذ البحري هو ما جعل من مُلك سليمان ملكاً لا ينبغي لأحد من بعده
لأن مُلكه ليس ذهباً ولا فضة ولا رقعة جغرافية ممتدة، وما آتاه الله هو خير من ذلك، و بهذه العبارة التي فيها التعالي على انحطاط المال ومعايير الجغرافيا رد سليمان عليه السلام هدية ملكة سبأ الثمينة من الجواهر والعطور :
فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ ((( فَمَا آتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِّمَّا آتَاكُم ))) بَلْ أَنتُم بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ (36)
/النمل/
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ما هو هذا الشيء الذي آتاه الله لسليمان وهو خير من كنوز مملكة سبأ، وعرش بلقيس ؟
مُلك سليمان مكون من ثلاثة أقانيم : حكم أرضي ، و نبوة سماوية ، وعلم كوني.
لكن الأقنوم الذي ميز مُلك سليمان عن غيره من الحكام والأنبياء هو العلم .
العلم هو مُلك سليمان الحقيقي الذي لا ينبغي لأحد من بعده
وهذا العلم الاستثنائي الذي آتاه الله إياه هو جوهرة التاج، وهو الفضل المبين .
وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا ۖ وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ (15) وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ ۖ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ ۖ إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ (16)
/النمل/
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

العلم ثلاثة أنواع :

علمٌ بخلق الله، وعلمٌ بشرع الله ، وعلمٌ بالله
والعليم سبحانه و تعالى آتى كلاً من داود و سليمان مقاطعات واسعة من هذه الممالك العلمية الثلاث
وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا ۖ وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ (15)
وورث سليمان علم أبيه داود ، وخصه الله زيادة على ذلك الإرث بعلم خاص به وحده
أي أن هناك تراكم علمي عظيم ورثه سليمان أضيف إلى خزينته المعرفية الخاصة به.
وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ ۖ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ ۖ إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ (16)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لقد آتاه الله من كل أصناف العلم
وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ ۖ
فالعلم الذي أوتيه سليمان كان علماً بانورامياً شاملاً لكل جوانب الخلق والكون ، و لم يكن علماً محصوراً في فرع معين، وليس علماً أعوراً يشبه ما تنتجه الجامعات العربية والغربية التي تخرج ببغاوات من حملة الشهادات يهذون بفرع واحد من العلوم، وهم صمٌ بكمٌ في كل شيء آخر.
فالنظام التعليمي الحديث في عصر التخصص لا يخرج إلا عمياناً يتحسسون بأيديهم فيلاً ضخماً وكل أعمى منهم يصف الفيل حسب الجزء الذي يلمسه من جسده الكبير .
أما سليمان فقد أوتي قسطاً علمياً ونصيباً من كل شيء، من علوم الفيزياء والكيمياء وعلم الحيوان والطيور والحشرات و البحار والعوالم الخفية و الماورائيات وعلو م الطاقة و الجن، و… إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كما أن معرفته بهذه العلوم المتنوعة لم تكن معرفة سطحية بدون تدبر عميق بل كانت علماً مع فهم وحكمة
فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ ۚ وَكُلًّاً آتَيْنَا حُكْماً وَعِلْمَاً
فهناك فرق هائل بين الثقافة والحكمة ، فالحكمة لا تكون إلا للعالم المؤمن ((حصراً))
و الله سبحانه وتعالى قد يعطي العلم والذكاء والمال والجمال والأولاد والسلطة والقوة لمن يحب ولمن لا يحب، بل إن الله قد يعطي الدنيا بأسرها لمن يحب ولمن لا يحب، أما الحكمة والسكينة فلا يعطيهما إلا لأصفيائه وأحباءه
قد يكون المرء ذكياً وعبقرياً في أحد المجالات، لكنه إن لم يكن مؤمناً حكيماً فهذا الذكاء وبال عليه، وقد يكون ذكاءه و مكره هو سبب هلاكه.
لأنه بدون إيمان وحكمة يكون المرء أحمقاً، كعلماء سيرن الملحدين – المجانين على سبيل المثال ، الذين بكل تأكيد درجتهم على سلم الذكاء والقدرات العقلية مرتفعة لكنهم مع ذلك كائنات حمقى بعيدة عن الحكمة، وتشكل بغرورها العلمي و طيشها خطراً على نفسها وعلى كل الأرض
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
The Large Hadron Collider (LHC) could open a doorway to an extra dimension , and out of this door might come something or we might send something through it
“عن طريق مسرع الجزيئات الضخم يمكن أن نفتح باباً إلى بعد آخر ، و عبر هذا الباب يمكن أن يأتينا شيء ما من الطرف الآخر ، أو يمكننا نحن نرسل بشيء من خلاله”
/ سرجيو بيرتولوتشي Sergio bertolucci المدير العام للأبحاث في مجمع سيرن/
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
العلم الذي أوتيه سليمان لم يكن علماً نظرياً أيضاً، لقد استطاع أن يحوله إلى تطبيقات عملية مفيدة وصالحة، ولاسيما في قطاع الصناعات المعدنية كصهر الحديد مثلاً:
وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ (10) أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ ۖ وَاعْمَلُوا صَالِحًا ۖ إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (11)
و أيضاً تقنية إسالة فلزات النحاس واستخراج عين النحاس النقي
وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ ۖ
و كذلك في الصناعة الحربية والعسكرية والتحصينات الفردية كالسترة الدفاعية الواقية خفيفة الوزن
وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَّكُمْ لِتُحْصِنَكُم مِّن بَأْسِكُمْ
بل حتى أنه استفاد من علمه بمنطق الطير في استحداث جهاز استخباراتي غير تقليدي، و شعبة معلومات متقدمة تستطيع تقصي الأخبار من أي مكان بعيد دون أن يشك بها أحد
وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ
بل وحتى نهضة تكنولوجية سابقة لعصرها، و طاقم علمي يستطيع أن يأتي في غمضة عين بعرش بلقيس من اليمن إلى القدس
قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ ۚ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِندَهُ قَالَ هَٰذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ ۖ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ ۖ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ (40)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لكن ليست كل هذه العلوم التطبيقية هي ما جعلت من مُلك سليمان ملكاً استثنائياً لا ينبغي لأحد من بعده
فكثير من الدول الصناعية المتقدمة اليوم لها نصيب وافر من ذلك ، كألمانيا و اليابان – مثلاً – الدولتان الرائدتان في مجال الصناعة المعدنية والمعدات الثقيلة.
و اسرائيل و أمريكا اللتان نحمل جميعاً بين أيدينا أجهزتهما الاستخباراتية من جوالات ومواقع التجسس الاجتماعي ، بل ونضع شاشات التلفزيون الذكية المزودة ببرامج تجسس حتى في غرف نومنا.
أما نقل عرش بلقيس بسرعة قريبة من الضوء، فهناك فرع في علم الفيزياء يدرس تحويل الاجسام المادية إلى طاقة ونقلها بسرعة قريبة من الضوء من مكان إلى آخر، وإعادة تحويل الطاقة إلى مادة، أي بشكل يشبه تقريباً ما نقوم به عندما ترسل صورة أو ملف عبر شبكة الانترنت و يسمى هذا العلم Teleportation
وهو ليس سحراً ، و ليس خيالاً علمياً ، أو علماً نظرياً.
هناك أبحاث فيه منذ الثمانينات، وهناك تجارب تجرى في دول عديدة من العالم ليس من بينها طبعاً دولاً اسلامية أو عربية..
أكثر ثلاث دول تجري تجارب وأبحاث في هذا العلم هي اسرائيل وامريكا والصين، وهذا الخبر يقول أن الصين قد نجحت في تجربة نقل جزئيات الفوتون من الارض الى محطة فضائية
https://www.bbc.com/news/science-environment-40594387
Chinese scientists say they have “teleported” a photon particle from the ground to a satellite orbiting 1,400km (870 miles) away
لكن رغم كل ما سبق يبقى امتلاك سليمان لهذا العلم امتلاكاً استثنائياً و لا ينبغي لأحد من بعده
فما طبيعة هذا المُلك ؟
لنقرأ هذه الآيات بتدبر وضمن سياقها القرآني كي نعرف الجواب:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ ۚ نِعْمَ الْعَبْدُ ۖ إِنَّهُ أَوَّابٌ (30) إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ (31) فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَن ذِكْرِ رَبِّي حَتَّىٰ تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ (32) رُدُّوهَا عَلَيَّ ۖ فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ (33) وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَىٰ كُرْسِيِّهِ جَسَدًا ثُمَّ أَنَابَ (34) قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي ((( مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّن بَعْدِي))) ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ (35) فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ (36) وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ (37) وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ (38) هَٰذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ (39) وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَىٰ وَحُسْنَ مَآبٍ (40)
/ص/
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أمران اثنان لا ينبغي أن يكونا لأحد من بعد سليمان :

1- تسخير الريح بأمره

فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ

2- و السيطرة والتحكم بعالم الجن و الشياطين

وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ (37) وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قد يقول قائل إن كثير من الدول اليوم- كهولندا مثلاً- تستفيد من طاقة الريح في توليد الطاقة النظيفة، وأمريكا قطعت شوطاً كبيراً في مجال الهندسة المناخية ولديها مشاريع الاستمطار العملاقة، ومشاريع هارب التي تستخدمها في حروب المناخ.
لكن كل هذا هو أمر مختلف تماماً عما أوتيه سليمان ، فهم لم ولن يستطيعوا التحكم بالريح اطلاقاً.
وكل ما يعملونه هو الاستفادة من قوتها عندما تهب على مزاجها هي، أو اللعب بالمناخ والعبث التخريبي بطبقات الغلاف الجوي العليا دون أن يعرفوا ما سينتج عن هذا العبث من نتائج و دون القدرة على ضبط هذه النتائج او الاستفادة منها ، إنه مجرد عبث و ليس تحكم حكيم .
وأمريكا كل شهرين أو ثلاثة نسمع باسم اعصار مدمر ضرب سواحلها وأراضيها وسبب كوارث بيئة مدمرة ، من ساندي إلى إرما إلى آخر هذه الاسماء.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أما سليمان – عليه السلام – و بعلمه البانورامي الذي له نصيب من كل شيء، وبالحكمة والفهم العميق اللذان صقلا ذلك العلم الشامل استطاع التوصل إلى سر القوة الكامن في التصميم الدقيق والحكيم للنمط الذي خلقت به كل المخلوقات
واستطاع أن يفهم جوهر الختم الذي وضعه الخالق على كل خلق من خلقه كي ينطق أن هذا الكون كله من الذرة إلى المجرة له خالق واحد.
لقد فهم طريقة عمل “قانون الزوجية ” الذي صمم به الله كل شيء خلقه
ومن ((كُلِّ شَيْءٍ)) خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (49)
و بهذا الفهم الحكيم للجوهر الزوجي للخلق، والقوة والحركة التي تنتج عن تفريق أو تجميع الأزواج، أوتي مفاتيح التحكم بعناصر الخلق كلها، و من بين عناصر الخلق التي استطاع التحكم بها: طاقة الريح، وطاقة الجن والشياطين
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الكل يعلم أن الريح والشياطين هما العنصران العَصِيّان اللذان لا يمكن التحكم بهما إطلاقاً.
وعندما ذكر الله هذين المثلين تحديداً وكرر ذكرهما في قصة سليمان أكثر من مرة؛ فلهذا الذكر و التكرار حكمة بليغة.
فالريح والشياطين هما مضرب المثل في العصيان والتمرد على قيود كل قانون، ومن يستطيع التحكم بهما يعني أنه بكل تأكيد استطاع أن يتحكم بما هو دونهما
فمروض الخيول الذي استطاع ترويض حصان بري جامح ، بكل تأكيد يستطيع بسهولة أكبر ترويض خيل أليف مطيع.
والربّاع أو رافع الأثقال الذي يستطيع أن يرفع بسهولة ثقلاً يزن فرضاً 100 كغ بكل تأكيد يستطيع أن يرفع 50 كغ و 80 كغ بسهولة أكبر
الريح والشيطان هما الثقلان العصيان على الرفع ، لأنهما جامحان بطبيعتهما، ولا يمكن ترويضهما إلا بسلطان استثنائي
فالريح أو حركة الهواء لا يضبطها قانون ولا تحدها حدود ، و تتقلب على مزاجها ، و نحن في كل ثقافاتنا الشعبية نصف صاحب المزاج المتقلب الذي لا يثبت على رأي ولا يستقر على حال بأنه انسان هوائي
أما الشيطان المخلوق من نار فهو الكائن الوحيد الذي رفض السجود والخضوع لبشر مخلوق من تراب وماء.
لقد استطاع سليمان المخلوق من عنصري التراب و الماء ترويض عنصري الهواء و النار
و ربما تمكن سليمان بحكم فهمه العميق لقانون الزوجية وامتلاكه لكثير من مفاتيح التحكم بعناصر الخلق من ترويض الهواء الجامح، وشياطين النار المتمردة .
وهذا الأمر لا ينبغي لأحد من بعده.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تنشأ حركة الريح أساساً بسبب تباين في الضغط الجوي، فالريح هي تيار الهواء الذي ينتقل من مناطق الضغط الجوي المرتفع الى مناطق الضغط الجوي المنخفض.
ولأن مواضع اختلاف الضغط في الغلاف الجوي تتبدل باستمرار وفي كل لحظة ، لذلك فإن شدة التيار الهوائي واتجاهه وسرعته ستختلف حسب شدة الفروق الآنية أو اللحظية في الضغط الجوي والمسافة و درجة الحرارة وعوامل كثيرة أخرى لا حصر لها، لذلك يستحيل التحكم بالريح أو بسرعتها وشدتها و مدتها و اتجاهها، وهذا أمر لم يمتلكه أحد غير سليمان ، و لا ينبغي لأحد من بعده.. وهنا الاعجاز العلمي في هذه الآية.
لقد امتلك مفتاح التحكم بسرعتها وشدتها، فإذا شاء تكون عاصفة أو تكون رخاء هادئة و ناعمة
فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ (( رُخَاءً)) حَيْثُ أَصَابَ
وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ ((عَاصِفَةً )) تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا ۚ
وتحكم أيضاً بمدة هبوبها لفترة طويلة من الزمن تصل الى شهر ، و اتجاه جريانها في الذهاب و الإياب و توجيهها حسب أمره
وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ ۖ
وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا ۚ وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ (81)
باختصار ، لقد امتلك سليمان المفاتيح التي تجعل الريح تجري بما تشتهي السفن.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أما الأمر الآخر الذي امتلكه وحده فهو تسخير سلالة عدونا المبين الذي رفض السجود لأبينا كي تكون هي القوة العاملة الرخيصة التي تدير المصانع السليمانية وتقف على خطوط الانتاج.
وكان كثير من الشياطين مُقَرَّنِينَ فِي الأصفاد ينفذون أعمال السخرة المرهقة ، ومن يـزغ منهم عن أمر الله يلق العذاب المهين، وكان كثيرٌ من مردة الشياطين ينفذون ما يؤمرون وهم ملجمين أو موثقين .

والشياطين كُلَّ بَنَّآءٍ وَغَوَّاصٍ وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الأصفاد
/ سورة ص/
وَمِنَ الشَّيَاطِينِ مَن يَغُوصُونَ لَهُ وَيَعْمَلُونَ عَمَلًا دُونَ ذَٰلِكَ ۖ وَكُنَّا لَهُمْ حَافِظِينَ (82)
/ الأنبياء/
وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَمَن يَـزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ (12)
/سبأ /

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هكذا كان الحال في مُلك سليمان

كانت الشياطين والجن هي العبد التابع الذي ينفذ ما يتلو سليمان، ورجلٌ مخلوق من طين دعا الله أن يهبه ملكاً لا ينبغي لأحد من بعده هو السيد المتبوع.
ثم مات سليمان
وتطاولت دابة الأرض على منسأته تأكلها ، فخر الجسد الطيني الذي فارق النفس و الروح إلى الأرض، وعلمت الجن و الشياطين أن عهداً جديدا قد بدأ.
فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَىٰ مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ ۖ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ (14)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في ذلك اليوم اندلعت الثورة المضادة و تحررت الجن من السلطة الكونية الاستثنائية لسليمان و انفكت من العذاب المهين، و انطلقت الشياطين التي كانت تعمل في المصانع السليمانية وتعلم الكثير من العلوم و الأسرار في حركة انقلاب انتقامية.
وكان ذلك اليوم بمثابة العيد الوطني للشيطان.
و قام مجلس الانقلاب الشيطاني بتلفيق تهمة التخابر مع الشياطين والتعاون مع العدو المبين للإنسان.
و دسّ بعض شياطين الانس و الجن بين سطور الكتب التي خطها كتبة سليمان سطوراً من السحر والكفر، وطرق التواصل مع الشيطان، و سبل عبور البرزخ المحرم .
ووضع الدليل الملفق تحت كرسي سليمان، وفي مواضع أخرى كي يتم العثور عليه في الوقت المناسب و الأوان.
وقد عُثرعلى بعض هذه المخطوطات المحرفة على عدة مراحل ، الجزء الأول تم العثور عليه بعد وفاة سليمان بفترة ليست بالطويلة.
و ربما هذا – و الله أعلم- أحد الاسباب التي أدت إلى انقسام مملكة سليمان بعد وفاته إلى مملكتين
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عنِ ابنِ عبَّاسٍ، قال: كان آصِفُ كاتِبَ سُلَيمانَ، وكان يَعلَمُ الاسمَ الأعظَمَ، وكان يكتُبُ كلَّ شيءٍ بأمرِ سُلَيمانَ ويَدفِنُه تحتَ كُرسِيِّه، فلمَّا مات سُلَيمانُ أخرَجَه الشَّياطينُ، فكَتَبوا بين كلِّ سَطْرينِ سِحرًا وكُفرًا، وقالوا: هذا الَّذي كان سُلَيمانُ يَعمَلُ بها، قال: فأَكَفَّرَه جُهَّالُ النَّاسِ وسَبُّوه، ووقَفَ عُلماؤُهم فلم يَزَلْ جُهَّالُهم يَسُبُّونَه، حتَّى أنزَلَ اللهُ على محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: {وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا}
/ النسائي ، و السيوطي و غيرهما ، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح ، وهذا موقوف من كلام ابن عباس/
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أما الجزء الآخر من المخطوطات فقد عثر عليه أثناء الاجتياح البابلي للقدس وتدمير الهيكل ، وقد أخذها أحبار اليهود معهم الى بابل خلال السبي
و معاناة بني اسرائيل في بابل عاصمة السحر و العرافة ، و رغبتهم في الانتقام والحنين الى إقامة دولة أخرى لليهود على أرض فلسطين، وقنوط الكثير منهم من روح الله ، جعلت بعض اليهود ينبذون كتاب الله في ذلك الوقت ويعوذون بما افترته الشياطين على مُلك سليمان من تعاليم سحر وما سطت عليه من علوم هاروت وماروت التي تمكنهم التحكم بعناصر الخلق ، فاتبعوا ما تتلو الشياطين بغية الوصول إلى تلك الاهداف.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ويقال أن الجزء الأخير من المخطوطات تم العثور عليه إبان الحروب الصليبية على يد فرسان الهيكل ، وهم عبارة عن تنظيم عسكري صليبي متطرف انغمس في الطقوس الشيطانية والتعامل مع الجان حتى أن البابا نفسه -في ذلك الوقت- حرمهم كنسياً و اتهمتهم الكنيسة بالهرطقة .
لقد استخرج فرسان الهيكل بعضاً من هذه الكتب المحرفة من تحت أقبية القدس العتيقة ، ووجدوا فيها ما تركته الشياطيين من معلومات مشوهة عن ملك سليمان ، بالإضافة الى معلومات تتعلق بالسحر وطريقة التواصل مع الشياطين، وهذه هي إحدى النظريات التاريخية التي تحاول تفسير كيفية وصول هذه العلوم الخفية الى النخبة الماسونية .
لأنه بعد تحرير القدس على يد صلاح الدين انتقل فرسان الهيكل إلى جزيرة مالطا وهناك اندمجوا مع التنظيم الماسوني الاول في العصور الوسطى ، التنظيم العسكري لفرسان مالطا، وحكمت جزيرة مالطا من قبلهم بشكل مطلق ، لكن خلال حملة نابليون بونابرت على مصر والشام ، تم طردهم من الجزيرة ، و انتقل البعض الى روما واستمروا تحت اسم التنظيم العسكري لفرسان مالطا ، و منهم من كان قد انتقل إلى اسكوتلندا في بريطانيا وهناك تم تأسيس تنظيم الماسون الاحرار ، أو البناؤون الذين يعزى إليهم الدور الخفي في صعود بريطانيا السريع والمفاجئ و تحولها الغريب من جزيرة نائية متخلفة على ضفاف أوربا إلى دولة صناعية ذات قوة ملاحية عابرة للمحيطات فصارت في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر امبراطورية لا تغيب عنها الشمس ، واثناء الاحتلال البريطاني لأمريكا انتقل الماسون إلى هناك ، وكان منهم الآباء المؤسسون لأول دولة ماسونية في العالم بشكل علني و صريح ، حملت اسم الولايات المتحدة الأمريكية
وهكذا عادت بابل العظيمة التي تقع على المياه الكثيرة، وصارت بعد الحرب العالمية الثانية وحرق هيروشيما بالقنابل التي استخدمت الطاقة الذرية هي الدولة العظمى الجديدة التي لها مُلك على ملوك الأرض ، أو الزانية التي تحاول أن تبني هرم النظام الدنيوي الجديد، وتتبع ما تتلو الشياطين على مُلك سليمان.
وهي التي حكمت العالم طيلة قرن الشيطان ، و لها مساهمة كبيرة في ازدياد منسوب الطاقة السلبية في الأثير وهذا ما من شأنه أيضاً أن يسرع من ارسال الشياطين الملجمة على الناس ..وهذا ما تتلوه الشياطين عليهم الآن.
عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال:
إن في البحر شياطين مسجونة أوثقها سليمان يوشك أن تخرج فتقرأ على الناس قرآناً
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لقد ربط الله سبحانه وتعالى في الآية 102 من سورة البقرة بين مُلك سليمان و بين بابل (سواء الأولى أو الثانية).
و استخدم فعل تتلو بالزمن المضارع لأن العلاقة بين الاجيال المتعاقبة من الاتباع و الشياطين مستمرة
الاتباع يريدون مُلكاً عظيماً كملك سليمان، ويريدون التحكم بعناصر الخلق كما كان سليمان ، و يريدون نظاماً دنيوياً يستطيع تسخير خيرات الأرض وتسيير مقدرات الطبيعة من رياح و مياه و ثروات معدنية وجعلها تصب في خدمتهم.
و هذا الملك الاستثنائي لا يكون إلا بالتعاون مع طاقة الثقل الثاني في هذه الأرض (الشياطين)
و لأن غاياتهم ووسائلهم تسير باتجاه معاكس لغاية ووسائل سليمان
كانت نتيجة هذا الاتباع أن تمكنت الشياطين من استعبادهم بدل أن يستعبدوها ، واستطاعت أن تسخرهم لخدمتها بدل أن يسخروها ، و صار الشيطان يتربع مع قرينه الأعور على قمة الهرم و تحت أرجلهما كل من أضلا من الدرجات السفلى لهرم النظام الدنيوي الجديد.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وَقَيَّضْنَا لَهُمْ (( قُرَنَاءَ)) فَزَيَّنُوا لَهُم مَّا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ ((فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِم مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ ۖ )) إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ (25) وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَسْمَعُوا لِهَٰذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ (26) فَلَنُذِيقَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا عَذَابًا شَدِيداً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ (27) ذَٰلِكَ جَزَاءُ أَعْدَاءِ اللَّهِ النَّارُ ۖ لَهُمْ فِيهَا دَارُ الْخُلْدِ ۖ جَزَاءً بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ (28) وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا رَبَّنَا أَرِنَا ((اللَّذَيْنِ أَضَلَّانَا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ)) نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا لِيَكُونَا مِنَ الْأَسْفَلِينَ (29)
/فصلت/
وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الْإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا (6)
/ الجن/
وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ (( جَمِيعاً )) ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَٰؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ (40) قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم ۖ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ ۖ ((أَكْثَرُهُم )) بِهِم مُّؤْمِنُونَ (41)
/ سبأ /
وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ (( جَمِيعاً )) يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ (( اسْتَكْثَرْتُم )) مِّنَ الْإِنسِ ۖ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُم مِّنَ الْإِنسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا ۚ قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ ۗ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (128) وَكَذَٰلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (129) يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَٰذَا ۚ قَالُوا شَهِدْنَا عَلَىٰ أَنفُسِنَا ۖ وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ (130)
/الانعام/
قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَٰذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلًا (62) قَالَ اذْهَبْ فَمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاءً مَّوْفُورًا (63) وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُم بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ وَعِدْهُمْ ۚ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا (64)
/ الاسراء/ .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نـورــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
للحديث بقية إن شاء الله في سلسلة “حبيبي ” مع المقال السابع من السلسلة و سيكون عن البرزخ غير المرئي بين رأس الهرم و جذع الهرم في النظام الدنيوي الجديد.
لكن بعد استراحة قصيرة

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

واحد × خمسة =